لميس الحديدي عن بيان النيابة حول حادثة  ميكروباص الساحل نتعلم منه الدقة ويجب أن لا يقاد المجتمع لتصديق المعلومة بالشائعات  

السبت, 16 أكتوبر 2021, 10:58 م

 

علقت الاعلامية لميس الحديدي على بيان النيابة العامة والذي أسدل الستار على الواقعة الاكثر جدلاً حول مايسمى إعلامياً سقوط ” كوبري الساحل ” بالقبض على ثلاثة من شهود الواقعة بتهمة البلاغ الكاذب وإزعاج السلطات قائلة : ” مرة اخرى نحن نقع وللاسف المواقع تقع وراء الخبر الغير المدقق وتضعه بعناوين وكأنه الحقيقة وهذه هي القضية أهم من فكرة سقوط الميكرباص من عدمه ”

 

تابعت خلال برنامجها ” كلمة أخيرة ” المذاع على شاشة ” ON”قائلة : يجب أن لانقود هذا المجتمع لتصديق معلومة مش مهم التريند ..يموت وينتهي لكن مايظل هو أن هناك خبر خطأ تظل وصمة وتأثيرتها اصبحت اسوأ أنك اصررت على قيادة المجتمع أن الشائعة هي حقيقة ”

 

وأمرت النيابة العامة بالقبض على 3 أشخاص ادعوا رؤية سقوط ميكروباص كوبري الساحل داخل مياه نهر النيل، بتهمة إزعاج السلطات.

وتلقت النيابة العامة، بلاغًا يوم الأحد 10 أكتوبر الجاري بسقوط حافلة نقل ركاب من أعلى كوبري الساحل، وتزامن مع ذلك رصد وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام أخبارًا متداولة حول ذات الواقعة بمختلف مواقع التواصل الاجتماعي، فتولت النيابة المختصة التحقيقات.

وانتقلت النيابة لموقع البلاغ وعاينته فتبينت وجود كسر بسور الكوبري الحديدي وآثار تهشم زجاج على حافته، وسألت ثلاثة شهود ادعوا سماع صوت ارتطام بالمياه في محل الواقعة، ورؤيتهم سقوط حافلة من أعلى الكوبري دون تبينهم أثرًا لها أو من كان بداخلها، فكلفت النيابة العامة وحدات الإنقاذ النهري بالبحث عن الحافلة المدعى سقوطها ومستقليها، وكلفت الشرطة بالتحري حول الواقعة بيانًا لحقيقتها.

وإثر عدم توصل فرق الإنقاذ لشيء بالرغم من مواصلة البحث منذ صدور قرار النيابة العامة، توصلت تحريات الشرطة في 15 من شهر أكتوبر الجاري إلى عدم صحة البلاغ وما أدعاه الشهود، موضحة أن الكسر بسور الكوبري أحدثه قائد دراجة آلية (توكتوك) أثناء انحرافه عن الطريق واصطدامه بالسور حيث أسقط جزءًا منه بالمياه، ثم فرَّ هاربًا.

وألقي القبض على المتهم استجوبته النيابة العامة أقر بصحة ما توصلت إليه التحريات موضحًا سبب عدم إبلاغه عن الواقعة خشية مصادرة النيابة العامة الدراجة.

ثم أعادت النيابة العامة سؤال الشهود الثلاثة الذين ادعوا رؤية سقوط حافلة بالمياه، فأقروا أن ما أدلوا به في بداية التحقيقات محض روايات سمعوها من الأهالي دون رؤيتهم شيء، فأمرت النيابة العامة بالقبض عليهم بتهمة إزعاج السلطات.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.