ثقافة
أخر الأخبار

غاده طوسون :هدف اللجان الثقافية اكتشاف المواهب الشابة والمبدعين

كتبت: بسمه جمال

 

قالت الدكتورة “غادة طوسون”، رئيس الإدارة المركزية للشعب واللجان الثقافية بالمجلس الأعلى للثقافة، إن كل قطاعات وزارة الثقافة- ومن ضمنها المجلس الأعلى للثقافة – منذ إعلان استراتيجية التنمية المستدامة العالمية والتصديق عليها، ومنذ انطلاق رؤية مصر 2030 وهى تتكاتف لتحقيق هذه الاستراتيجية، وتحديدًا محور الثقافة.

 

وأشارت الدكتورة” غادة طوسون”، إلى أنه من هذا المنطلق بدأ المجلس الأعلى للثقافة تحت رعاية الدكتورة “إيناس عبد الدايم” وزيرة الثقافة، وبأمانة الدكتورة “هشام عزمى”، بإطلاق المسابقات التى تساعد على إكتشاف الموهوبين فى مجالات مختلفة، وإحدى هذه المسابقات التى بدأت نشاطها منذ يوليو 2020، مسابقة الخاصة “سهير القلماوي” للأطفال فى القصة والرسم، وفى مارس 2021 انطلقت الدورة الجديدة من مسابقة الأديب الروائى العالمى “نجيب محفوظ”، ومنذ بداية أبريل بدأت تتوالى مسابقات أخرى من لجان المجلس – ومن ضمنها لجنة المسرح- والمسابقة التى انطلقت من لجنتها بعنوان “المسرح يجدد الحياة”، وقد جاءت بشكل خاص بالتزامن مع الاحتفاء باليوم العالمى للمسرح الموافق 27 مارس الماضي.

 

وتابعت الدكتور “غادة طوسون،” فى الحقيقة فإن لجنة المسرح كان لديها أكثر من ابتكار، متمثلًا فى اختيارها لاسم مسرحية من أقدم نصوص المسرح الإغريقي، وهى “7 ضد طيبة”، وقد قامت لجنة المسرح بعرضها بشكل آخر تحت عنوان “سبعة من أجل طيبة”، وكان الهدف من هذا العنوان هو تحقيق التعاون والتشارك بين قطاعات الوزارة والمجلس فى السير لتحقيق الهدف واكتشاف مبدعين أكثر، وقد شارك بهذا العمل فى حقيقة الأمر 7 قطاعات من وزارة الثقافة لتقديم محتوى لائق، وكان الهدف منه العودة إلى إحياء المسرح والفنون، وبما أن الاختصاص الحقيقى للجان المجلس الأعلى للثقافة هو تقديم رؤية ورسالة، ورسم السياسات الثقافية فى مصر بالتعاون مع جميع قطاعات الوزارة، فلجان المجلس حاليًّا تضع تقريرًا تقييميًّا عن الحالة الثقافية لاكتشاف نقاط القوة ونقاط الضعف، مع تركيز الجهود أكثر لكيفية معالجة نقاط الضعف.

 

وأضافت الدكتورة “غادة طوسون”، أن هدف وزارة الثقافة هدف قوى لوزارة واحدة متكاملة تعمل كل قطاعاتها بالتوازى لتحقيق هذا الهدف المشترك، وهو إكتشاف الموهوبين والمبدعين، ونحن كمجلس أعلى للثقافة نسلط الضوء على هؤلاء الموهوبين وتحفيزهم من خلال الجوائز، للاستفادة من مواهبهم، ودورنا نحن كوزارة للثقافة وكمجلس أعلى للثقافة أن نتحرى إكتشاف هذه المواهب من خلال دعوتهم للمشاركة فى جميع التخصصات الفنية والإبداعية المختلفة من خلال فتح منافذ للموهوبين والمبدعين، ولا يقتصر ذلك فقط على تسليم جائزة، ولكن هذا يأتى من خلال رعاية هؤلاء الموهوبين، وحرصت شروط المسابقة على عدم التقيد بسن أو معينة للمتقدم، ولا بمكان جغرافى محدد، وذلك لتوسيع نطاق المشاركين والمبدعين، ولا يوجد أيضًا شرط لتخصص أكاديمى محدد، ولكنها فقط للموهوبين والمبدعين، مع العلم بأن موعد إعلان النتائج وتسليم الجوائز سيكون يوم 27 مايو 2022، وكان المجلس أيضًا حريصًا على تطبيق إجراءات الوقاية من فيروس كورونا المستجد، وذلك عن طريق فتح باب التقديم من خلال البريد الإلكترونى ووسائل التواصل الاجتماعى الخاصة بالمجلس الأعلى للثقافة.

غاده طوسون هدف اللجان الثقافية اكتشاف المواهب الشابة والمبدعين

قالت الدكتورة “غادة طوسون”، رئيس الإدارة المركزية للشعب واللجان الثقافية بالمجلس الأعلى للثقافة، إن كل قطاعات وزارة الثقافة- ومن ضمنها المجلس الأعلى للثقافة – منذ إعلان استراتيجية التنمية المستدامة العالمية والتصديق عليها، ومنذ انطلاق رؤية مصر 2030 وهى تتكاتف لتحقيق هذه الاستراتيجية، وتحديدًا محور الثقافة.

وأشارت الدكتورة” غادة طوسون”، إلى أنه من هذا المنطلق بدأ المجلس الأعلى للثقافة تحت رعاية الدكتورة “إيناس عبد الدايم” وزيرة الثقافة، وبأمانة الدكتورة “هشام عزمى”، بإطلاق المسابقات التى تساعد على إكتشاف الموهوبين فى مجالات مختلفة، وإحدى هذه المسابقات التى بدأت نشاطها منذ يوليو 2020، مسابقة الخاصة “سهير القلماوي” للأطفال فى القصة والرسم، وفى مارس 2021 انطلقت الدورة الجديدة من مسابقة الأديب الروائى العالمى “نجيب محفوظ”، ومنذ بداية أبريل بدأت تتوالى مسابقات أخرى من لجان المجلس – ومن ضمنها لجنة المسرح- والمسابقة التى انطلقت من لجنتها بعنوان “المسرح يجدد الحياة”، وقد جاءت بشكل خاص بالتزامن مع الاحتفاء باليوم العالمى للمسرح الموافق 27 مارس الماضي.

وتابعت الدكتور “غادة طوسون،” فى الحقيقة فإن لجنة المسرح كان لديها أكثر من ابتكار، متمثلًا فى اختيارها لاسم مسرحية من أقدم نصوص المسرح الإغريقي، وهى “7 ضد طيبة”، وقد قامت لجنة المسرح بعرضها بشكل آخر تحت عنوان “سبعة من أجل طيبة”، وكان الهدف من هذا العنوان هو تحقيق التعاون والتشارك بين قطاعات الوزارة والمجلس فى السير لتحقيق الهدف واكتشاف مبدعين أكثر، وقد شارك بهذا العمل فى حقيقة الأمر 7 قطاعات من وزارة الثقافة لتقديم محتوى لائق، وكان الهدف منه العودة إلى إحياء المسرح والفنون، وبما أن الاختصاص الحقيقى للجان المجلس الأعلى للثقافة هو تقديم رؤية ورسالة، ورسم السياسات الثقافية فى مصر بالتعاون مع جميع قطاعات الوزارة، فلجان المجلس حاليًّا تضع تقريرًا تقييميًّا عن الحالة الثقافية لاكتشاف نقاط القوة ونقاط الضعف، مع تركيز الجهود أكثر لكيفية معالجة نقاط الضعف.

وأضافت الدكتورة “غادة طوسون”، أن هدف وزارة الثقافة هدف قوى لوزارة واحدة متكاملة تعمل كل قطاعاتها بالتوازى لتحقيق هذا الهدف المشترك، وهو إكتشاف الموهوبين والمبدعين، ونحن كمجلس أعلى للثقافة نسلط الضوء على هؤلاء الموهوبين وتحفيزهم من خلال الجوائز، للاستفادة من مواهبهم، ودورنا نحن كوزارة للثقافة وكمجلس أعلى للثقافة أن نتحرى إكتشاف هذه المواهب من خلال دعوتهم للمشاركة فى جميع التخصصات الفنية والإبداعية المختلفة من خلال فتح منافذ للموهوبين والمبدعين، ولا يقتصر ذلك فقط على تسليم جائزة، ولكن هذا يأتى من خلال رعاية هؤلاء الموهوبين، وحرصت شروط المسابقة على عدم التقيد بسن أو معينة للمتقدم، ولا بمكان جغرافى محدد، وذلك لتوسيع نطاق المشاركين والمبدعين، ولا يوجد أيضًا شرط لتخصص أكاديمى محدد، ولكنها فقط للموهوبين والمبدعين، مع العلم بأن موعد إعلان النتائج وتسليم الجوائز سيكون يوم 27 مايو 2022، وكان المجلس أيضًا حريصًا على تطبيق إجراءات الوقاية من فيروس كورونا المستجد، وذلك عن طريق فتح باب التقديم من خلال البريد الإلكترونى ووسائل التواصل الاجتماعى الخاصة بالمجلس الأعلى للثقافة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق