اخباراخبار مصرثقافةفن

الحسناء اللبنانية «باميلا حنا» ملكة جمال البحر المتوسط تستعد للمشاركة فى مسابقة ملكة جمال البحر الأحمر.. صور

تستعد الحسناء اللبنانية “باميلا حنا”، للمشاركة مسابقة ملكة جمال البحر الأحمر بمدينة الغردقة.


وسبق وأن فازت الحسناء باميلا حنا باللقب موديل لبنان عام 2017 و2018 ولقب ملكة جمال الإنسانية ومس موديل لبنان عام 2020 ولقب ملكة جمال البحر المتوسط، و ملكة الـ “فوتوجينيك”، فى 2020.


كما ذكرت في عام 2017 انتخبت وصيفة أولى لملكة جمال العرب, وفي 2020 انتخبت ملكة ال”فوتوجينيك” وملكة جمال البحر الأبيض المتوسط .

 


كما تستعد باميلا حنا، لإطلاق أغنية جديدة لها قريبًا، بعد أن تأجل أطلاقها بسبب جائحة كورونا، كما تستعد قريبًا لجولة عربية بمصر للمشاركة كضيفة شرف في المهرجان الدولي للموسيقى والغناء في شرم الشيخ إبريل المقبل.
باميلا حنا العزيمة سلاحها وكلمة مستحيل لا وجود لها في قاموسها، بعدما نجحت في أن تحقق حلمًا لطالما راودها منذ الصغر، في أن تصبح ملكة جمال وعارضة أزياء معروفة، جمعت بين الجمال والثقافة والذكاء، فنالت الإعجاب بسرعة قياسية، ذكاؤها وصراحتها وجمالها وحضورها جعلوا منها حديث الناس منذ أول ظهور لها وانتخابها وصيفة أولى لملكة جمال العرب عام 2017.

قالت باميلا حنا إن لديّها موهبة منذ الصغر وتحب التصوير، وكانت أولى خطواتها في عام 2017 حيث انتخبت وصيفة أولى لملكة جمال العرب، مضيفة، “هذا الشيء أفادني كثيراً وأعطاني القوة والثقة بالنفس، بعدها دخلت عالم عروض الأزياء وأصبحت موديل، وكل نجاح أحققه يعطيني القوة والثقة بالنفس ويدفعني للاستمرار وعدم التراجع”، مشيرة إلى أنها دراسة فن “الإتكيت”، وساعد فى حصولها على لقب ملكة جمال هو إجادة أكثر من لغة بطريقة جَيّدة، ويكون الطول مناسبًا، وتتمتّعها بوزن مثالي، وحسن مظهرها.

 


وأشارت إلى أن الآن أصبح لديها طموح أكبر بعد دخولك عالم الشهرة، مشيرة إلى أن الشهرة أفادتها ولم تضرها مضيفة كل موضوع سلبياته وإيجابياته ولكن هذا الموضوع أفادني الصراحة، وخاصة في التعرفت على كثير من الناس من مختلف العالم.

وأكدت باميلا حنا، أن ألقاب ملكة الجمال، جعلها تظهر للجمهور بشكل أكثر، وأعطاها فرص كثيرة، فهى لم تعد في ملكات الجمال فقط وإنما أصبحت مطلوبة في التمثيل والكليبات، مشيرة إلى أنها تحب أن تكون على طبيعتها دائمًا، وتتعامل مع الناس كما هى باحترام، ولا تحب التكبر أبدًا.


وعن رغبة الفتيات فى الدخول على مجال عرض الأزياء، بهدف الشهرة والثراء السريع، قالت باميلا حنا، هذا الأمر غير صيح بالنسبة لها، مضيفة من تدخل هذا المجال يجب ألا تفكر بالمال أبدًا وإنما يجب أن تبذل جهدًا وتتعب على حالها، لأنه لا يوجد شيء تحصل عليه بسهولة، بالنسبة لي المال لايفيد شيئًا، والفتاة يهمها سمعتها في النهاية.

وأكد باميلا حنا، أنه بعد فوزها بملكة جمال البحر الأبيض المتوسط عرض عليها الكثير من الأعمال الدرامية كي تشارك بها وحتى الآن مازلت تدرس هذه الخطوة، أما الآن فهى تحضر للمشاركة في ملكة جمال البحر الأحمر خلال مايو المقبل في شرم الشيخ بمصر.

وعن مواصفات فارس أحلامها، قالت باميلا حنا، أن يكون ابن عائلة متواضعًا وليس غنيًا ويعاملني باحترام، والتجارب الحياتية أثبتت الرجل الذي يتفهم طبيعة عملي ويستطيع احتوائي في كل لحظات حياتي سواء في أوقات الغضب أو الانفعال أو الحزن، ويقدر تعبي وعملي، أهم 100 مرة من قِصّة الحُبّ التي تنتهي بالشك أو الغيرة الزائدة التي تفشل العلاقة، مشيرة إلى أن الحب بدأ يدق بابهان مضيفة “وأشكر الله أن أرسل لي شابًا يشجعني ويقف معي ويفتخر بي، ومنه ومن عائلتي أستمد القوة والعزيمة”.

وأكدت باميلا حنا، أنه من الضروري ممارسة الرياضة لما لها من فوائد لصحة الجسم والعقل، والرياضة تعزز الصحة النفسية والجسديّة، وأعشقها خاصة لأنها تحسن مزاجي، مشيرة إلى أنها تبحث عن التميز والتفرد والنجاح، مضيفة، أن الحياة علمتها أن تعتمد على نفسها كثيرًا وأن لا شيء مستحيل التحقيق وأنّ من جد وجد وإن لم نبدع ونبتكر ونخطىء لن ننجح، مضيفة ” أنا إنسانة عاشقة للنجاح، وطموحى بها نهاية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق